كاليغرافيتي

فن يجمع بين الخط العربي “كاليغرافي” و فن “الغرافيتي” : عن “الكاليغرافيتي” … تاريخ.. عناصر.. الاستخدام السياسي الاجتماعي.. و دوره في تجميل البيئة الحضارية

في يوم من الايام كان هناك شيء يسمى الخط العربي

كان جميلًا ومتنوعًا للغاية وكان عملا فنيًا في حد ذاته

قضى الناس سنوات في إتقان تقنياته و أسراره

و هذا الخط لم يتخلّ أبدًا عن جماله مقارنة بخطّ أي لغة أخرى

مع كل خط منحن كان هناك قصة سعادة ، ألم ، خسارة ، إنتصار…

يقص لك عن حضارة عربية عريقة بمسيره

في الجانب الآخر من العالم ، كانت هناك رسومات على الجدران تدعي غرافيتي

نوع أكثر حداثة من الفن

جريئة ومتمردة

لا تطلب إذن أحد لتكون

تركت علامة في قلب كثير من المدن

من روما إلى باريس عامصة الحب، ومن اليونان الى الولايات المتحدة…

طافت العالم ولم تترك جدارا بدون ألوان

وعن طريق القدر ، كان من المقرر أن يلتقي الفنان، وبمجرد أن التقيا

ولد شكل جديد من الفن “كاليغرافيتي”

تظل القدرة على إنشاء حرف عربية فاعلة وموثّرة ، دون التضحية بجوهر اللغة ، تحديًا كبيرًا ، ولكن الخط والرسم على نحو ما كانا المزيج المثالي لأنهما لم يتغلبا على بعضهما البعض ولكنهما اختارا التعايش في وئام

عن تاريخ الكاليغرافيتي

يقال أنها نشأت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخمسينيات من القرن الماضي ، حيث بحث الفنانون المحليون عن لغة بصرية تعبر عن ثقافتهم وهويتهم ، لذا قاموا بدمج الحروف العربية كرسومات في الفن.

كاليغرافيتي في مصر
كاليغرافيتي في مصر

بحث العديد من الفنانين العرب عن طريقة لدمج الحروف العربية في فنهم ، فنانين مثل إيتل عدنان (لبنان) ، رمزي مصطفى (مصر) ، شاكر حسن السعيد (العراق)

عناصر الكاليغرافيتي

تندمج العناصر المختلفة معًا لإنشاء فن الكاليغرافيتي وبعضها، وهي تعبّر عن مجموعة من المتناقضات والهواجس ، ومنها :

التقليد والحداثة

المشاركة في الثقافة والتعبير الاجتماعي والسياسي

زياد رحباني كاليغرافيتي بيروت فن على الجدران احمر اسود
زياد رحباني كاليغرافيتي في بيروت

الجمال والاستفزاز

الدقة والعفوية

الحرفية والمجازية

https://en.wikipedia.org/wiki/Calligraffiti#:~:text=The%20practice%20of%20calligraffiti%20appears,graphic%20form%2C%20into%20their%20artworks.

الاستخدام الاجتماعي والسياسي للكاليغرافيتي

يتم استخدام الكاليغرافيتي للتعبير عن رسالة من خلال الفن ، وفي كثير من الأحيان تكون هذه الرسائل سياسية واجتماعية ومثيرة للجدل تشكك في “معيار المجتمع” وأيديولوجياته ، وهي بنفس الوقت نوع مميّز ومُتشارك من الفنون، قادر على جذب انتباه الأشخاص الذين يمرون. كما أنه قد يساهم برفع مستوى الوعي حول مختلف القضايا الاجتماعية مثل حقوق المرأة

لماذا يمكن اعتبار الكاليغرافيتي “غير قاتوني”؟

ببساطة بسبب لغته الاستفزازية. قد تكون الرسائل وراء اللوحة متطرفة أحيانا. وفي بعض الأحيان يتم تغريمك إذا تم القبض عليك ، لعدم الإخلال بالتعايش الاجتماعي وإلحاق الضرر في الممتلكات العامة.

دور الكاليغرافيتي في تجميل البيئة الحضارية

فن الكاليغرافيتي في المغرب ازرق
فن الكاليغرافيتي في المغرب

يُنظر إلى الكاليغرافيتي كأداة لتجميل المجتمعات والأحياء الحضارية ، فالفن دافع لإعادة ابتكار الأماكن الفقيرة لتبني حياة جديدة في المدينة حتى لو كانت تبدو وكأنها مجرد ألوان على الحائط… كذلك قد يشكّل مساحة للإبداع والتعبير والمشاركة، ولاستكشاف اهتمامات جديدة ومختلفة.

الكاليغرافيتي و السياحة

هل تعلم أنه يمكن استخدام الكاليغرافيتي كاستراتيجية سياحية؟

عينك في عيني بدك تقنعني اذا شفت هيك منظر ما بتروح لتتصور؟

إنه ترند جديد! أو عل قليلة كان ترند قبل كورونا :\

“تعتبر الكاليغرافيتي شكلا من أشكال الفن السائد في تحسين أو تنشيط المناطق المهملة من المدن التي كانت تعتبر مناطق ميتة ، والأشخاص يسافرون الآن إلى مدن ربما لم يفكروا في السفر إليها لغناها بمختلف الأنواع الفنية. يجد الفنانون أماكن ومنافذ جديدة للتعبير عن أنفسهم وكسب لقمة العيش من عملهم “

global travel industry news


كالعادة يمكنم التواصل معنا لكتابة او اقتراح مواضيع ترغبون في القراءة عنها على مواقع التواصل الاجتماعي

Instagram: @klmon_net

Facebook: @klmon.net

او عن طريق ال Form

قصّة شعريّة : مقتل القمر ( أمل دنقل)

(( قُتِل القمـــر ))!

قصّة شعريّة : مقتل القمر ( أمل دنقل)
…وتناقلوا النبأ الأليم على بريد الشمس
في كل مدينة ،
(( قُتِل القمـــر ))!
شهدوه مصلوباً تَتَدَلَّى رأسه فوق الشجر !
نهب اللصوص قلادة الماس الثمينة من صدره!
تركوه في الأعواد ،
كالأسطورة السوداء في عيني ضرير
ويقول جاري :
-(( كان قديساً ، لماذا يقتلونه ؟))
وتقول جارتنا الصبية :
– (( كان يعجبه غنائي في المساء
وكان يهديني قوارير العطور
فبأي ذنب يقتلونه ؟
هل شاهدوه عند نافذتي _قبيل الفجر _ يصغي للغناء!؟!؟))
….. …….. …….
وتدلت الدمعات من كل العيون
كأنها الأيتام – أطفال القمر
وترحموا…
وتفرقوا…..
فكما يموت الناس…..مات !
وجلست ،
أسأله عن الأيدي التي غدرت به
لكنه لم يستمع لي ،
….. كان مات !
****
دثرته بعباءته
وسحبت جفنيه على عينيه…
حتى لايرى من فارقوه!
وخرجت من باب المدينة
للريف:
يا أبناء قريتنا أبوكم مات
قد قتلته أبناء المدينة
ذرفوا عليه دموع أخوة يوسف
وتفرَّقوا
تركوه فوق شوارع الإسفلت والدم والضغينة
يا أخوتي : هذا أبوكم مات !
– ماذا ؟ لا…….أبونا لا يموت
– بالأمس طول الليل كان هنا
– يقص لنا حكايته الحزينة !
– يا أخوتي بيديّ هاتين احتضنته
أسبلت جفنيه على عينيه حتى تدفنوه !
قالوا : كفاك ، اصمت
فإنك لست تدري ما تقول !
قلت : الحقيقة ما أقول
قالوا : انتظر
لم تبق إلا بضع ساعات…
ويأتي!
***
حط المساء
وأطل من فوقي القمر
متألق البسمات ، ماسيّ النظر
– يا إخوتي هذا أبوكم ما يزال هنا
فمن هو ذلك المُلْقىَ على أرض المدينة ؟
قالوا: غريب
ظنه الناس القمر
قتلوه ، ثم بكوا عليه
ورددوا (( قُتِل القمر ))
لكن أبونا لا يموت
أبداً أبونا لايموت !
أمل دنقل - رسم حاتم عرفة
أمل دنقل – رسم حاتم عرفة – هل بإمكانكم قراءة ما كُتِب؟
أمل دنقل – قصيدة مقتل القمر – أرشيف ماسبيرو

عن أمل دنقل: (من ويكيبيديا العربيّة )

هو محمد أمل فهيم أبو القسام محارب دنقل. ولد أمل دنقل عام 1940م في أسرة صعيدية بقرية القلعة ، وقد كان والده عالماً من علماء الأزهر الشريف مما أثر في شخصية أمل دنقل وقصائده بشكل واضح

ورث أمل دنقل عن والده موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي، وأيضاً كان يمتلك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي مما أثر كثيراً في أمل دنقل وساهم في تكوين اللبنة الأولى لهذا الأديب. فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة من عمره مما أثر عليه كثيراً واكسبه مسحة من الحزن تجدها في كل أشعاره.

عمل أمل دنقل موظفاً بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفاً في منظمة التضامن الأفروآسيوي، ولكنه كان دائماً ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الشعر. كمعظم أهل الصعيد، شعر أمل دنقل بالصدمة عند نزوله إلى القاهرة أول مرة، وأثر هذا عليه كثيراً في أشعاره ويظهر هذا واضحاً في اشعاره الأولى.

مخالفاً لمعظم المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربي، وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانية خاصة. عاصر امل دنقل عصر أحلام العروبة والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في عام 1967 وعبر عن صدمته في رائعته “البكاء بين يدي زرقاء اليمامة” ومجموعته “تعليق على ما حدث “.

عبر أمل دنقل عن مصر وصعيدها وناسها، ونجد هذا واضحاً في قصيدته “[الجنوبي]” (وهي آخر قصائده) في آخر مجموعة شعرية له “أوراق الغرفة 8″، حيث عرف القارئ العربي شعره من خلال ديوانه الأول “البكاء بين يدي زرقاء اليمامة” الصادر عام 1969 الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارئ ووجدانه.

أصيب امل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته “أوراق الغرفة 8” وهو رقم غرفته في المعهد القومي للأورام والذي قضى فيه ما يقارب الأربع سنوات، وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته، وهناك أيضاً قصيدته “ضد من” التي تتناول هذا الجانب، والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي “الجنوبي”.