المكتوب ببان من ابداعه

تحسّن المحتوى العربي

على الرغم من وجود فجوة بين عدد المتحدثين باللغة العربية والمحتوى العربي ، فإن المحتوى العربي في إزدياد على الإنترنت. وتدعي Google أن العربية تحتلّ حاليًا المرتبة الرابعة من حيث النمو والاستخدام على الإنترنت! على الرغم من انها لم تكن في لائحة أكثر 10 لغات مستخدمة على الإنترنت في عام 2015

 الالمانية الروسية اليابانية الفرنسية الاندنوسية الماليزيا البرتغالية العربية الاسبانية الصينية الانكليزية أكثر 10 لغات مستخدمة في الويب
تقدم internet World Stats أحدث تقديراتها لمستخدمي الإنترنت حسب اللغة

وقد ارتفع المعدل من 3٪ إلى 4.8٪ للمحتوى العربي على الإنترنت

أكثر 10 لغات مستخدمة على الانترنت اليوم 2020 الالمانية الروسية اليابانية الفرنسية الاندنوسية الماليزيا البرتغالية العربية الاسبانية الصينية الانكليزية
النسبة المئوية للمستخدمين

لكن لم يكن الأمر كذلك دائمًا ، هل يمكنك تخيل وقت لم يكن يوجد فيه محتوى عربي على الإنترنت؟ إذا كنت تريد استخدام الإنترنت ، كان يجب أن تعرف لغة عالمية ثانية. رأى سميح طوقان وحسام خوري فجوة هناك وقررا تحويل ذلك إلى فرصة لذلك قاموا ببناء مكتوب.

ولادة مكتوب

كانت مكتوب في الأصل شركة استشارية ولكنها تحولت بعد ذلك إلى أول موقع عربي تم تطويره لتقديم خدمة البريد الإلكتروني عبر الإنترنت في عام 2000. بدأت الشركة في مدينة فقيرة الموارد في الأردن ، مما يوضح لنا كيف أن العلم والإبداع والتصميم تشقّ طريق النجاح ، وأنّه ليس من الضروري أن يكون لديك الكثير المال لإحداث ضجة في السوق ، فأنت فقط بحاجة إلى منتج مستدام و فريد!

ابتكر سميح وحسام المنتج المناسب في الوقت المناسب ، وكان لديهم رؤية وفريق قوي وراءهم. كالعديد من الشركات واجهت مكتوب العديد من الطلعات و النزلات مثل ما يقولون فالطريق لم يكن سهلًا لكنهم نجوا من العديد من الانهيارات الاقتصادية من خلال إعادة الاستثمار في الشركة بدلا من إنفاق المال بتهور كما فعل الآخرون. يمكن لرجال و نساء الأعمال الصاعدين تعلم شيء أو اثنين منهم.

كان الإنجاز الاكبر الذي حققته الشركة في عام 2009 هو عندما استحوذت “Yahoo” عليها مقابل 164 مليون دولار معلنةً بذلك دخولها إلى العالم العربي ، مما جعل مكتوب أشهر قصة نجاح في المنطقة.

قال سميح آنذاك أن هذا التعاون سيكون نقطة تحول في عالم الإنترنت العربي وكان على حق تماما! بعد 11 عامًا ، تعد اللغة العربية التي يتحدث بها الملايين واحدة من أفضل اللغات المستخدمة على الإنترنت.

مع نمو شعبية الإنترنت بسرعة في الشرق الأوسط ، توسع مكتوب ليشمل خدمات الرسائل والأخبار والترفيه وغيرها المصممة خصيصًا للسوق الناطق بالعربية. ونحن مدينون بجزء كبير من هذا النجاح إلى سميح وحسام.

أين مكتوب الآن؟ هو شبكة تصفح على موقع Yahoo فقط للمحتوى العربي

https://maktoob.yahoo.com/

كما يقدم خدمات المراسلة

http://www.maktoob-chat.com/

كنت أتحقق من خدمة المراسلة التي لديهم (إصدار الكمبيوتر) وفهمت التصميم المفاهيمي للويب ، إنه مثل البريد، المبدأ رائع و معبر للغاية ولكن لدي بعض التعليقات آمل أن يأخذوها بعين الاعتبار

مكتوب شات صفحة الدردشة

عن التصميم

موقع الويب قديم بعض الشيء ، دعوني أخبركم لماذا ، مفهوم البريد رائع لكننا لم نعد نستخدم البريد، كل شيء “digital” الآن لذا أشعر أن المفهوم خدمات المراسلة حديث لكن التصميم يغطي على هذا العنصر. لقد سئمت من رؤية كل ما يتعلق بالعرب يظهر كأنه قديم و غير مواكب للتطور، وهذا أحد الأسباب العديدة التي تجعل الجيل الأصغر يبتعد عن اللغة لذا أقترح تحديث تصميم الموقع وجعله أكثر سهولة في الاستخدام.

ملاحظة أخرى هي الخط المستخدم لكتابة “إضغط على زر دخول الدردشة للدخول إلى صفحة الدردشة” الكلمات قريبة جدًّا من بعضها بزوغل الواحد و أقترح أيضًا صياغة أفضل للجملة ك “مكتوب يرحب بكم! إضغط على الزر لدخول صفحة الدردشة الخاصة بنا” لأن تكرار الكلمات في جملة قصيرة مزعجٌ بعض الشيء

أقترح أيضًا استبدال اسم مستعار ب إسم المستخدم

في خضم كل المنافسة ، يجب على الشركة دائمًا أن تطور من نفسها وتحاول تسليط الضوء عليها بين كل الفوضى. ومع ذلك ، فإن قصة مكتوب ستكون دائمًا مثالًا على أن الإصرار والإبداع يحدثان فرقا. شكرا لكما حسام وسميح على فتح الأبواب للغة العربية وإعطاؤها فرصة للإزدهار.

كالعادة يمكنم التواصل معنا لكتابة او اقتراح مواضيع ترغبون في القراءة عنها على مواقع التواصل الاجتماعي

Instagram: @klmon_net

Facebook: @klmon.net

او عن طريق ال Form

رأي واحد على “المكتوب ببان من ابداعه”

اترك تعليقاً