نقطة في مرآة

كأنّ الألوان بدت أكثر قوّة وحضورا على ذلك الطريق. 

على الطريق الحجري الوعر

الذي تجري ساقيةٌ مياهُها رائعة الرقّة والشفافيّة قربه، 

وهي مياه متمرّدة على الأرجح، 

لأنّها تجري صعودا.. لا كما يجب. 

والساقية أخت – ربّما – لواحدة مثلها 

تسكن أغوار الذاكرة ونزهات الطفولة 

التي تطبع القلب والفكر إلى الأبد برقّة سلسة مجهولة.. 

**

أحسست ببعض الضياع وأنا على ذلك الطريق .. 

وأحسست بأنّي أتأخّر عن شيء ما .. 

كقلق الراحل إلى محطّة قطار عابر من أو إلى وطن ما.. 

ورغم كلّ هذا كنت هناك، 

أعتقد

ورأيتُني – للحظة – جالسا أمامه ، 

يغمرني إحساس دافىء غريب.. 

إحساس بقرب وتوقير واحترام، 

إحساس بأنّه يشبهني رغم إدراكي أنّه لم يكن أبي.. 

هو شيخ مسنّ ولكن أذكر أن لا شيب في وجهه ولا شعر على رأسه.. 

**

لسبب ما، كانت الصورة الطاغية عنه في خلدي صورة دمع 

ُيغرِق عينه اليمنى بتصميم

ولكنّه لا يسيل منها..  

وكأنّ الساكن صار المنزل – لا يتمايزان.. 

وعلى بياض عينه، تحت مرآة الدمع الزجاجيّة، 

بقعة حمراء لا بدّ أنّ السنين رسمتها هناك أثرا

أو إشارة بالتوقّف،

ذكّرتني أنّنا ننظر أحيانا إلى نقطة واحدة، 

فتحمل لوحدها كلّ ما يمكن أن يقال 

**

عندما أتذكّر هذا اللقاء، 

ولا أعرف أيّ اللحظات أكثر قربا من الحقيقة – إن كان هناك شيء كهذا – 

لا أذكر بدقّة ماذا كان يقول ، 

ولكنّني أذكر الدمع، 

وابتسامة خفيفة ، 

و تلميحا عن النور العظيم،

الذي يسكن حضورَه توقّف الكلمات والأفكار.. واللحظات،

**

عندما أتذكّر هذا اللقاء، 

يخيّل إليّ أنّها كانت لحظة شرود، 

في انعكاس نرجسي على صفحة بحيرة، 

لحظة خيال أو تذكّر أو استشراف – لا فرق، 

وكان لا بدّ أن أكمل سيري بعدها، 

على طريق حجريّ وعر، 

يجري قرب ساقية رائعة. 

***

***

نقطة في مرآة

البيت

لطالما أردت متنفّسا ألوذ اليه عندما تتثاقل على منكبي تنكيلات الحياة، او ثغرة تسيل منها أحاسيسي كانت قد نجمت يوما ابّان تخبطاتها مع الفؤاد وجدرانه، أو منبرا أتشاركه مع من يتلذذ بطهو الابجدية ،ويتشرب بشغف قدسية الحرف الساكن صميم القلب، الصاعد من قعر الروح، لتتصادم أقلام القدر وأجد نفسي أكتب على مدونة كانت يوما ملفا محفوظا في درج أحلامي.

لذلك ستكون منسوجتي الأدبية هذه أول ما حاكه القلب حبا في صيف العام الماضي، حين فاضت روحي وأريقت في عالم دستوره فلسفتي، فوجدت من يشيد حصنا ليضيف لعالمي لونا… لفوج القلعة، فوج صيدا الخامس، لكم حرفي اليوم.

⚜مع تسلل الليل بخفة الى عالمنا ليضيء فينا نورا ما لبث أن أشعل افئدتنا بشيء من ذبذبات الصباح كنا تحت مظلة من النجوم التي اعتلت السماء فكانت صديقا يؤنسنا من وحشة الدجى ،صديق كالبقية يؤنسنا حين تتغلف قلوبنا بشيء من الظلمة …

كنا هناك نستمد من القمر ما يزين أعيننا و يكحلها كنسمة امل لا بصيص ملل، كان ملهما كعيون ريم بايدي الشعراء أو رذاذ حب مفقود بايدي مستغانمي.

تحت كل هذا بانت عائلة كأنما ولدت من جديد  ،ولدت من ورقة شجر و حفنة تراب و نسمة كانت بمثابة الحياة داخل نفس اختارت الرمضاء و الصحراء ملاذا… أجل ولدت من الطبيعة و روعتها التي تكمن في بساطتها،  ربما لا يدركون هذا بعد و لكن لن تستحيل روحهم  عائدة لأصلها قبل كشف الحقيقة …حقيقة طينتهم حقيقة طبيعتهم حقيقة مطافهم.

لطالما كانت تراودني افكار تشدني نحو الحقيقة ومعرفتها، والبحث عنها دون كلل الا أن الإجابة احيانا تكون أمام ناظريك، لكن صبغة جهل تظهر امام البصيرة فتعميها …فلطالما كان الجواب أمام عيني … جواب لا يملّ طفل بريء منذ نعومة أظافره من ملاحقته، فالجواب هو ذا، جواب حقيقة وجوده، بل هو الحقيقة برمتها و لتحلق الحقائق الأخرى إلى الهاوية ….

هل الجواب كتف تجده عند الحزن؟ ام بسمة عند الامل؟ أم روح اتت لتمازج روحك؟ ام الوسيلة التي عبرتها للوصول إلى الدنيا ؟… هل الحزن أكثر مقاما من الفرح؟ أم الحاجة لمن يبتسم لفرحك أولى منها لمن يبكي لوجعك؟ أم من رماك بين أروقة الطريق لتشدو و تكسر و تكبر و تتشبث؟ أم ذلك الطيف الذي ترى لروحك انعكاسا خلاله ؟ أيهم أولى مقاما؟ ايهم أولى مقاما ليكونوا للبيت معجما؟


بعد اخفائهم لبريق المصابيح المعلقة و سلبهم النمل لسكونهم و لحظتهم في إيصال دبيب  عجزوا عن ايصاله في وضح النهار جراء تطفل الإنسان على أرضهم، بعد كل هذا نفض الغبار عن أحرف عرقلت ادراكي لمفتاح شيفرة لغزي، أبصرت الحقيقة كاملة، و كيف لي ان اتغافل عن حقيقة كتلك؟ ببساطة هم كانوا الجواب، اجل هم أنفسهم كانوا جوابا لمعضلتي، هم الكتف والبسمة والروح، هم البيت⁦ ️. ⁩🍃

لوحة للفنان الإيراني ايمان ملكي- البيت
لوحة للفنان الإيراني ايمان ملكي

وينو الأمل

وينو الأمل بقلم و صوت إسراء شعيب

وينو الامل هربان ومسكر بوابو

وبقلوبنا الهم عم يغرز نيابو

حيران قلي عا مين ارمي اللوم

وشبان بعمر الورد يا ويلتي شابو

****************

هيدا الضمير لناطرو يصحا

نايم عا ريش نعام مش واعي

رح تنطرو اليوم ورح تنطرو بكرا

ومن غفتو يا رفيق مش صاحي

*****************

وبتسأل هيدا المرض من وين

مين السبب لي تجرأ وجابو

صاب الخليقة كلها بيومين

وخلا ملوك العالم تهابو

****************

لا توقف بوج القدر يا كبير

بيسقيك مر الكاس منحسابو

وبتصفي من بعد قوة صغير

اذا غُضِب الله على عبادو

*****************

والله قليل يصير شو ما يصير

حقد وخيانة وغدر ظلم كتيير

هيدا قتل شعبو هيدا نعى حبابو

هيدا باع الوطن وتشردوا صحابو

هيدا لِهدّوا الدّيْن وبيعو تيابو

وبعدو الطمع موجود والناس

مااااااااااا تابوووووو

****************

إسراء شعيب

وينو الامل - عصافير

أنسة البرد والمطر

آنسةَ البردِ والمطرِ
أمنكِ
ضوعةُ العطرِ؟!
أضلُعي
من عطفِكِ نارٌ
وجَفني
بقايا قصيدِك المنكسرِ.
****
قد جئتِ تصلبينَ أدمُعي
يا لقسوةِ الوَتَرِ
كفاكِ!
لا الآهُ تشفعُ لي
و الطّيبُ في الهوى مبعثِري
تلقفينَ البسمةَ
من خيالِ الرُّبى
حناءَ المغيبِ ما حالُ البيدرِ
يا سيباً
من أراجيحِ الصّبحِ
قهوةُ المساءِ
في طيبِك المبعثرِ.
****
هجعَ البدرُ
على ضفافِ الورقِ
وزها الريحانُ
في عتمةِ الطّرقِ
فاسمعي..
عشيقةَ اللّيلِ
لحنَ الضّبابِ في الأُفُقِ
عريُ الغيمِ
لو شاء يقتلُني
كذا الغسقُ
عند ثغرِكِ الألِقِ
تلفتُ السّنا
وشيئٌ من ضحكتِهِ
طارَ بمبسمي الدَّفِقِ

فيا نجومُ اتّسعي
ويا أقمارُ حدّقي
*****
جارةٌ للحورِ
عندَ البابِ تُنكرني
وتستعطي بيناً من الشّفقِ
سكبُ أغنياتٍ
للجدرانِ تُنشدها
حلوَ المساءِ…..غريبةَ الطّرُقِ

إبراهيم شحوري

المطر في الشتاء

حواء أنا

حواء أنا . . .
حواءُ أنا . . لا تعرفني
لا أضعف أبدًا لا أخسر
أنا ذاك الجبلُ المتعالي
أنا تلك الصّخرةُ لا تُكسرْ
إن لِنْتُ فهذا من شيمي
ومن المعروف بأنْ أُشْكَر
إن كنتَ تريدُ منازعتي
اقدمْ عن خططي لن أَجهَر

لحمي حوّلتُهُ مملكةً
لغرائزَ جانحة لا تُذْكر
وزهِدتَ بأثمانٍ بخسة
لتبيعَ الجسد فلا تُؤْجر
هل عارٌ أنّي امرأةٌ
لم تَقبلْ ظلما لم تُقْهر
أبدعتَ فنونًا في قتلي
ووضعتَ الخنجرَ في صدري
فتركتَ ندوبًا لا تَبرأ
لا زالت حيّة لا تَصدأ

أَوَ تعلم حقا
أَوَ حقا تعلم
فكلانا ترابٌ يا هذا
لا ماسٌ أنتَ ولا مَرمر
يا فاتحَ عهدَ الآثامِ
هدّئ من روعِكَ يا قيصر
إن كنتَ تراني قربانًا
فبصيرتُكَ جدًّا حمقى
في الغزوِ حروبٌ وهزائم
ومصيرُكَ يومًا أن تشقى

أنيابُكَ نشبت في الروحِ
مُذْ كانت حواءٌ طفلة
في وجهها صُدّت أبوابٌ
أبوابُ الرحمةِ موصودة
يا ويلٌ من يومٍ تُسأل
أَلأنّها أنثى يا ذكرًا
ماتت حواءٌ موؤودة

صورة مرسومة لإمرأة

إسراء شعيب

صلاة السماء

ان الارضين لو قسمتموها لقسمت,كذلك السماء فانها لو اردتم تسخيرها فطوع امركم ومساق رغباتكم وافكاركم وملتقى الذات الالهية المختبئة في ذواتكم. الا لو علم ذاك الحقير الذي ينسب نفسه للانسانية مكامن قدرته ومخازن علمه وقوة السماء التي تنعش عروقه لنصب نفسه الها في محافل الدنس البشري, بل لأمسى ملتقى للرجس الاعظم بين اترابه ومجتمعه. ولكن هيهات ان تبيح السماء قداستها للمدنسين والخاطئين ذلك ان السبيل اليها لا يعرفه المتجبرون وان عرفوه فلن يفقهوا جل معاني الحق التي تتجلى فيه.


ان الارض ربيبة السماء وان كانت قد قطعت كل صلتها بها في ازمنة الجحود والانانية والبغضاء; لكن حكمة الاخيرة قضت ان تبقي الصلة قائمة لمن ارادها وابتغى ما هو اعظم من المادة الموقوتة عليها, فأوحت الى خلقها ان الميثاق عهد والعهد بصيرة وان البصيرة صلاة.


لقد ارادتها لكم لتخرج نورها االذي زرعته فيكم من ظلامات الشر الذي غذيتموه بنبذكم لها وطردكم اياها من انفس هي صنيعتها وعجينة يديها الازلية. ثم اعلموا ان السماء لا حاجة لها بعبادتكم بين تذلل وتضرع, وانه لا يخدعها سجودكم ذاك ولا يغرها كثرة بكائكم في اناء ليل عقيم, انما ارادتها لكم لتغرفوا من قيم الله ما استطعتم فذلك هو الميثاق, ثم تخرجوا من مضاجعكم الى الناس فتفيضوا بقيم الله عليهم حتى تتولوا دفة الالهة الدفينة فيكم فيضيق الكون بكم وتمسون بحجم السماء.
افلم تعلموا ان عمارة القلوب خير من عمارة دور العبادة والتنسك, وان اماطة اذى عن ضعيف خير من الف صلاة وصلاة .


الا ان الله يخاطبكم فاستمعوا له واصغوا ……. فانكم لو جئتموه بحقدكم ذاك مع الف صلاة لنبذكم وصلاواتكم الفارغة تلك ولو قدمتم الى مذبحه ودمكم قربان الحياة وقد خالطه انانية لرفض قربانكم الحقير ذاك. فلو عرفت ذواتكم صلاة الله لعلمتم انها بعيدة عن كل غلاف جسدي يطلب منكم, وانها لم تطلب منكم لتمجيد السماء وانما لتمجدوا قلوبكم, فان كل خشيتها هي على انسانيتكم من ان تقتل.


ابراهيم شحوري

 لوحة ل William-Adolphe Bouguerea